نبذة عنا

نبذة عنا

التمرير للاستكشاف
 

الأصل

لقد صُمّمت أعمال الترميم التي خضع لها فندق رافلز "Raffles Hotel" مؤخرًا من أجل ضمان المحافظة على العناصر المميزة التي يتميز بها فندق رافلز – والتي تتمثل في الأجواء المحيطة، والخدمة عالية المستوى، والسحر والجاذبية، وتراث الفندق العريق. وكانت تهدف أيضًا إلى توفير المرافق المجهّزة، والمساحات الوافرة، والتجارب الممتعة التي ينشُدها خبراء السفر. يعيد فندق رافلز المُجدّد حديثًا روح الحيوية والازدهار في مبنى فندقنا الجميل. ومع إعادة افتتاح رافلز سنغافورة (Raffles Singapore)، يمكنك الاستمتاع بتجربة أجواء رافلز الساحرة وخدماته الأسطورية وجميع الأماكن الرائعة التي أعيد افتتاحها حديثًا من مطاعم، وحانات، وساحات واسعة، وأماكن للقاءات الاجتماعية؛ وكلّها أماكن صُمِّمَت بإبداع لتجعل من رافلز المكان الأمثل للالتقاء، وقضاء أسعد الأوقات، والتسوق والاحتفال بِشَتىَ المناسبات.

بدأ رافلز فصلاً جديداً، عقب الانتهاء من أعمال التجديدات الموسّعة والمتفانية في الدقّة مراعاةً لواجهات المبنى التاريخي الخلابة، وسماته المميّزة، ليُعيد أمجاد هذا الفندق العريق ويُحيي تاريخه، وذكرياته، وحكاياته. اغمر نفسك في أجوائه الرائعة وفخامته الفريدة من نوعها. تمعّن في جمال روائع الفندق بعد ترميمها وسبل الراحة بعد تعزيزها. متّع حواسك بتجربة خدمات رافلز الأسطورية واستمتع بالمطاعم، والحانات، والمتاجر التي ستفتح من جديد قريبًا. استكشف الأفنية الجميلة واسترخِ في مساحات اجتماعية خاصة ولطيفة.

لن تكتمل أي إقامة في مدينة الأسد الشهيرة إلَّا بزيارة هذا الفندق الأيقوني البديع. ما كاد فندق رافلز يفتح أبوابه في عام 1887، حتى توجّهت إليه أنظار العالم كملاذٍ ومنارة للمسافرين في كافة أنحاء العالم، الذين أتوا إليه من كل حدبٍ وصَوب للاستمتاع بروعة المزج بين جماله الآسر وفخامته الساحرة. لقد أصبحت الإقامة في رافلز إحدى طقوس المرور بين محبي السفر والمغامرات، حتى صارت عبارة "إلى اللقاء في رافلز" هي كلمة الوداع المعتادة والمتداولة بين المسافرين.

أمّا اليوم، فيواصل الفندق تجسيد معنى الفخامة والأناقة الملكية وسحر العالم القديم. في مدينة تتنافس فيها المباني الحديثة على بلوغ عنان السماء، نال هذا الكنز المَصون، ذي الطراز الاستعماري الجميل، شرف إعلانه معلمًا قوميًا في عام 1987، وهو يفخر بموقعه في منطقة الأعمال المدنية النابضة بالنشاط والحيوية.

حظي الفندق بشرف استقبال شخصياتٍ أسطورية لا حصر لها على مدى تاريخه الطويل. أسماء لا معة من المؤلفين، ونجوم السينما، وشخصيات مرموقة من أصحاب المقام الرفيع، والصحفيين... جاءوا جميعًا إلى هنا ليجدوا اللُطف، والإلهام، والود، والترحيب. وكان من ضمن الشخصيات اللامعة التي شَرُفَ الفندق باستقبالها روديارد كيبلنج، وإليزابيث تايلور، وسومرست موم، وأفا جادنر ونويل كوارد. وفي الوقت الذي كان فيه السفر حول العالم يعتبر رفاهية غير متاحة إلا لفئة محدودة من النخبة، انتشرت القصص التي روَتها هذه الشخصيات وشاركتها مع الغير، سواء كانت حقيقية أم خيالية، وساهمت إلى حدٍ كبير في توسيع شهرة رافلز. كما نال سلينغ لونج بار الشهير شهرة عالمية واسعة بفضل هذه الشخصيات وغيرها من النزلاء الكرام على مر السنوات والأحقاب، فضلًا عن انتشار الروايات الطويلة المثيرة مثل تلك التي تحكي عن العثور على نمر في قاعة بار آند بيليارد.

وتتشابك الحدائق الاستوائية الوافرة في نسيجٍ واحدٍ متناغم مع هذا الفندق الجميل. وتشغل الحدائق أكثر من ربع مساحة هذا العقار بأكمله، وتوفر تباينًا مريحًا مع إيقاع الحياة العصرية الحديثة، وصخبها، وضجيجها. بل أصبح من المألوف هنا أن تسمع ألحان الطيور المغردة خلف الشرفات، وحفيف أشجار النخيل مع نسمات الهواء العليل. أنت هنا في واحةٍ رائعة من الهدوء والسكينة. فأهلًا ومرحبًا بك في رافلز سنغافورة (Raffles Singapore).

1953 1953

1953

أعيد تسمية رافلز جريل إلى Elizabethan Grill (إليزابيثان جريل) وذلك إحياءً لذكرى تتويج الملكة إليزابيث الثانية. شهِدت فترة الخمسينيات نزول كل من آفا جاردنر و إليزابيث تيلور ضيوفًا على الفندق ضمن العديد من المشاهير الذين زاروا الفندق.

1963 1963

1963

قامت سنغافورة، ومالايو، وإقليم صباح، وإقليم سراوق بتشكيل اتحاد ماليزيا.

1965 1965

1965

غادرت سنغافورة الاتحاد لتصبح دولة مستقلة ذات سيادة.

1967 1967

1967

تم تصوير الفيلم السينمائي "Pretty Polly" من بطولة النجوم "تريفور هوارد" و"هايلي ميلز" في فندق رافلز.

1986 1986

1986

احتفل فندق رافلز بالذكرى المئوية لتأسيسه ولكن قبل عام واحد من إكماله المائة وذلك لكي يتزامن مع "عام النمر". التُقِطَت صورة لنمر على قيد الحياة في اليوم الأول من العام - بينما كان النمر جالسًا فوق طاولة البلياردو الخاصة بالفندق.

1987 1987

1987

قامت حكومة سنغافورة باعتبار فندق رافلز أحد المعالم التذكارية الوطنية.

1989 1989

1989

في مارس، تم إغلاق الفندق لإجراء عملية تجديد كاملة. هذا المشروع الذي تبلغ تكلفته ملايين الدولارات سوف يُعيد رافلز إلى مظهره الأنيق الذي تميّزَ به الفندق في فترة بداية القرن العشرين وفترة العشرينات وسيُؤكّد على مكانته كأحد أكبر الفنادق في العالم.

1991 1991

1991

قام الفندق المتجدد بإعادة فتح أبوابه للجمهور في 16 سبتمبر ليستعيد مظهره الذي كان عليه عام 1915 في أوج ازدهاره في أيامه الأولى. يشهد 1 نوفمبر وما بعده إفتتاح مجمع التسوق بفندق رافلز مع المزيد من المرافق وأماكن الجذب والذي يشمل 65 متجر مميز، ومنافذ إضافية لبيع المشروبات والأطعمة، ومتحف فندق رافلز ومتجر المتحف، ومسرح يوبيل هول وخمس مناطق مهام.

1992 1992

1992

احتفال فندق رافلز الرسمي باعتباره نصب تذكاري وطني مع الكشف عن لوحة في مدخل المبني الرئيسي. أصدر فندق رافلز كتاب مصور ذو غلاف مقوى بعنوان "فندق رافلز"، وهو أخر ما صدر عن تاريخ الفندق وترميمه. يبدأ فندق رافلز تقليد حفلة عشاء عيد الميلاد السنوية وشجرة المزاد للأعمال الخيرية.

1993 1993

1993

تم إصدار "رافلز - القصة غير المروية" وكانت في شكل دعابة عن الفندق وتاريخه. تم إحياء تقليد حفلة مهرجان رأس السنة الجديدة في الردهة.

1995 1995

1995

عاد الفنان الإيطالي الشهير Carlo Marchiori إلى رافلز للإضافة إلى أجواء كلاسيكية من خلال لوحات جدارية أنيقة تصور المناظر الطبيعية في آسيا القديمة والشخصيات الممثلة في الرقصات على امتداد الجدران والممرات الخارجية لمناطق مهام الفندق، قاعة الاحتفالات وقاعة يوبيل.

1998 1998

1998

في 14 سبتمبر، احتفل فندق رافلز بإطلاق جناح تكريمًا لجيمس ألبرت ميشنر، الروائي الحاصل على جائزة بوليتزر، والذي حب أبدي للسفر ولفندق رافلز. صادف إطلاق الجناح أيضاً عيد ميلاد الفندق رقم 111 والذي يوافق 16 سبتمبر 1998.

2000 2000

2000

استكمالاً لنجاح لونج بار "Long Bar"، سيتم افتتاح لونج بار ستيك هاوس. يُقدّم مطعم ستيك هاوس لحم الستيك المشوي مع بعض اللمسات المختلفة، حيث يجمع بين تناول الطعام في ستيك هاوس مع الشعور بالحنين إلى الماضي والنكهات الصادقة البسيطة للأطعمة الزراعية في زمن الطفولة الجميلة.

2004 2004

2004

للاحتفال بذكرى مرور 117 عام على تأسيسه، قام فندق رافلز بالتعاون مع شركة "Longines" الرائدة في تصنيع ساعات اليد وذلك لإنتاج تشكيلة ساعات خاصة برافلز من Longines والتي تضم 117 نسخة محدودة ورائعة من الساعات.

2007 2007

2007

يحتفل فندق رافلز بعيد ميلاده 120 بأسلوب رائع مع حفل استقبال لا يُنسي يوم الأحد، 16 سبتمبر 2007. حلت الردهة الكبرى في صدارة المواقع لإقامة حفل الاستقبال في الفندق الذي يتميز بالطابع الكولوني، حيث قام مراقب الوزراء السيد "لي كوان يو" برعاية الفعالية بصفته ضيف الشرف.

2010 2010

2010

أصدر فندق رافلز كتاب "Memoirs of a Raffles Original"، والذي يتميز بقصة المؤرخ المقيم وعلاقته الفريدة مع "Grand Dame". في قصته التي يسودها الحزن والفكاهة معًا والمستوحاة من سيرته الذاتية، يتذكر ما شغله في مناصب لمدة ما يقرب من أربعين عامًا; بدءًا من بدايته المتواضعة في قسم الصيانة إلى أن أصبح أحد أهم المؤرخين المقيمين في الفندق.

2012 2012

2012

يحتفل فندق رافلز بمرور 125 عام، وتحول إلى تقديم رمز آخر للطعم والطراز الجيد للاحتفال بهذه الذكرى السنوية: Jaeger-LeCoultre التي يمتد تاريخها إلى ما يقرب من 180 سنة. للاحتفال المميز بالذكرى السنوية رقم 125 الخاصة برافلز ابتكرت Jaeger-LeCoultre نقش حصري "فندق رافلز 1887 – 2012 سنغافورة". متوفر في ساعات Reverso Grande Taille للرجال والساعات الفائقة النحافة Grande Reverso Lady Ultra Thin للسيدات.

2017 2017

2017

يبدأ فندق رافلز سنغافورة في سلسلة في غاية الدقة والحساسية من أعمال الصيانة والتجديد، ويهدف إلى إقامة احتفال كبير بمناسبة إعادة افتتاحه في النصف الثاني من عام 2019. كما يشهد عام 2017 أيضًا الذكرى السنوية الـ 130 لفندق رافلز سنغافورة (Raffles Hotel Singapore) الرائد، أبرز فنادق ومنتجعات رافلز التي تتضمن 11 منشآت أخرى ضمن مجموعتها..