حانة لونج

  • العنوان
    رقم 02-01
    Raffles Arcade, 328 North Bridge Rd, سنغافورة 188719
    (يمكن الوصول إليه عبر مدخل طريق North Bridge)
  • Phone number
تماشيًا مع اللوائح الحكومية الأخيرة، سيتم إغلاق Long Bar من 16 يوليو إلى 18 أغسطس 2021. استمر في الاستمتاع بتجارب تناول الطعام المميزة في رافلز المتاحة للتسليم والوجبات الجاهزة في www.rafflesgrabandgo.com.

لونج بار التاريخي هو موطن السلينغ السنغافوري الشهير. تتألق هذه المنصة الشهيرة وكأنها جديدة وسط ديكورات تقرن بين الطراز المعماري والرسوم العصرية المستوحاة من الأراضي الخضراء. كان لونج بار يقع في كادز آلي في بداية فترة سنوات الـ 1900. وفي الوقت الذي استقطبت فيه سنغافورة ملاك مزراع المطاط وزيت النخيل من الملايا في نهاية كل أسبوع أثناء إجراء التحسينات على أنظمة الطرق والسكك الحديدية، كان المطعم يُعرف باسم "رونديفو أوف بلانترز" (أي ملتقى العشاق من المزارعين). لا يُعتبر البار حانة رسمية، ولكنّها عبارة عن طاولات وُضِعت جنبًا إلى جنب قبالة طريق براس باه، وكانت تُشكّل نقطة مشاهدة ممتازة أشرف منها الزوار الرجال على مواكب السيدات.

يتألف لونج بار من طابقين وتتميز ديكوراته بألوان الأرض المستوحاة من الحياة في المالايا في فترة العشرينيات. تأخذ الألوان الغنية الداكنة والخضرة الوارفة رواد الحانة وتنقلهم إلى حافة المزارع الاستوائية. ومن أجل الحفاظ على أجواء الحانة المتراخية، يدعو البار رواده إلى نفض قشر الفول السوداني من على الطاولة ومنصة البار وإلقاءه على الأرض. ربما يكون هذا هو المكان الوحيد في سنغافورة الذي يشجع على إلقاء القمامة على الأرض.

يُعتبر السلينج السنغافوري على نطاق واسع المشروب الوطني للدولة وقد ابتُكر لأول مرة في عام 1915 في رافلز سنغافورة على يد الساقي نيام تونج بون. يعتمد السلينج السنغافوري أساسًا على مشروب كوكتيل من الجِن، كما يحتوي أيضًا على عصير أناناس، وعصير حامض، وبرتقال كوراساو وبنيديكت. ويمنحه مشروب الرُمّان والكرز لونه الوردي الجميل. تعمّد الساقي نيام تونج بون اختيار أن يضفي اللون الوردي على مشروب الكوكتيل.

وبعد بداية القرن في سنغافورة المستعمرة، كان رافلز سنغافورة هو مكان التجمع بين أهل المجتمع، وكان لونج بار هو مكان تناول المشروبات. كان من الشائع رؤية كؤوس الجِن أو المشروب الذهبي تُقدَّم للسادة. وللأسف كانت أصول آداب السلوك تمنع السيدات من تناول المشروبات الكحولية في الأماكن العامة. ولذلك، وفي سبيل التواضع والاحتشام، كانت يُقدَّم للسيدات الشاي وعصائر الفاكهة وفقًا لاختياراتهن.

وبناءً على ذلك، وجد نيام، ذو النظرة الثاقبة، مربط الفرس، فقرر ابتكار مشروب كوكتيل يُشبه عصير الفاكهة، ولكنّه في الحقيقة منغمس في مشروب الجِن والمشروبات الروحية الأخرى. وأضفى هذا الساقي البارع على المشروب اللون الوردي ليمنحه لمسة نسائية، وإلى جانب استخدام الكحول الصافي، أدّى هذا اللون بالناس إلى الاعتقاد بأنّه مشروب نسائي مقبول لدى المجتمع. ومن هنا، نشأ المشروب السنغافوري. مما لا شك فيه أنه لاقى نجاحاً سريعاً.

ساعات العمل


الخميس والجمعة:
من 3:00م إلى 10:00م

السبت والأحد:
من 2:00م إلى 10:00م

للاستفسار