أجنحة فندقية كبيرة

أجنحة فندقية كبيرة
  • مساحة الغرفة
    بمساحة 150 متر مربع (1615 قدم مربع)
  • نوع السرير
    سرير كينج أو سرير كوين
  • الإشغال
    من 2-6 شخص
"قال أحد الكتّاب البارزين المهتمين بشؤون السفر أنّ "الفندق العريق كالمصباح السحري الذي ينقلك إلى عالمٍ جميلٍ من الأحلام السعيدة". تجسد أجنحة جراند أوتيل الأربعة بفندق رافلز هذه المقولة الصادقة بل وتتجاوزها بكثير، فهي تستحضر إلى الأذهان جميع المشاهد الرومانسية في رحلات البلاد المجهولة. فكلٍ منها يفخر بموقعه المرموق في المبنى الرئيسي، كما تضم كلٍ منها غرفة نوم واحدة أو غرفتي نوم، ومنطقة رحبة للمعيشة وتناول الطعام، وخزانة ثياب واسعة وفيراندة خاصة. كما يتوفر كبار خدم رافلز الأسطوريون، ذوي الفِطنة والعناية المدروسة والذين يشتهرون بتقديم أجمل خدمة وأكثرها ودًّا وترحيبًا حيث يُسعدهم مساعدتك في أي شيء يمكن أن تحتاج إليه. تلبي خدمات كبير خدم رافلز كل ما تحتاج إليه، بدءًا من تسجيل الوصول داخل الجناح عند الوصول وحتى حَزم وتعبئة تلك المشتريات الإضافية بمهارة عند المغادرة. يستمتع النزلاء المقيمين هنا بخدمة تسجيل الوصول وتسجيل المغادرة على مدار 24 ساعة.

1. جناح سترايتس سيتلمينت
كانت مستعمرات المضيق، التي ضمّت سنغافورة، وبينانج وملقا، تُدار شؤونها من سنغافورة. تستحضر هذه التسمية، التي درَجَ استخدامها في بدايات عهد فندق رافلز، صورة الغابات البخارية، وحاويات النباتات المطاطية ومناجم القصدير الغنية. كما ظهرت أيضًا في كتابات جوزيف كونراد وسومرست موم.

2. جناح كاثاي
وكان يُطلق على الصين اسم "كاثاي "، وقد نشره في أوروبا المستكشف الأسطوري العظيم ماركو بولو، أهم وأشهر المستكشفين. تُشتق كلمة "كاثاي"، وهي كلمة فارسية الأصل، من كلمة "خيتان" أو "خيتاي" التي تُشير إلى القبيلة المنغولية التي غزَت أقاليم الصين الشمالية.

3. جناح بادانج
تعني كلمة "بادانج" باللغة الماليزية "الحقل"، وتُعتبر قاعة بادانج إحدى القاعات المرموقة ذات القيمة التاريخية العظيمة في سنغافورة، وتقع على بُعد مرمى حجر من الفندق. لقد شهِدت هذه القاعة توقيع السير ستامفورد رافلز معاهدة سنغافورة مع السلطان حسين شاه حاكم جوهور في 6 فبراير 1819، ذلك التاريخ الذي سجّل بداية عهد سنغافورة كمستعمرة بريطانية.

4. جناح تيماسيك
كان يُطلق على سنغافورة قديماً اسم "تيماسيك". يقدم فندق رافلز في هذا الجناح تحية إجلالٍ وتقدير لماضي الجزيرة الأسطوري البعيد قبل حقبة سلطنة ملقا والتجار الأوروبيّين الأوائل بزمنٍ بعيد.

التأكد من التوافر

قد يعجبك أيضًا